- Le Saint Coran - Livre

Ads

Meilleures ventes

Informations

Taysîr Al-Karîm Ar-Rahmân Fî Tafsîr Kalâm Al-Mannâne, L'exégèse de 'Abd ar-Rahman As-Sa'dî, en 2 volumes (Français) Agrandir l'image

Taysîr Al-Karîm Ar-Rahmân Fî Tafsîr Kalâm Al-Mannâne, L'exégèse de 'Abd ar-Rahman As-Sa'dî, en 2 volumes (Français)

9789959855176

Neuf

L'exégèse concise et résumée du Coran
Cette exégèse se caractérise par la simplicité de ses expressions et la clarté de ses allusions. En outre, notre exégète a conçu son commentaire dans un style magistral, en utilisant des expressions accessibles au lecteur et dénués de toute ambiguïté, tout en prenant le soin d'expliquer les versets des attributs selon la profession de foi des pieux anciens.

Plus de détails

59,00 € TTC

    Taysîr Al-Karîm Ar-Rahmân Tafsîr Kalâm Al-Mannâne, (l'exégèse concise et résumée) en 2 volumes (Français)

    du Cheikh 'Abd ar-Rahman As-Sa'dî (1889–1956)

    Il est vrai que les savants ont abondé dans leurs travaux d'exégèse et d'interprétation du saint coran, chacun avec ce qu'il a reçu comme science. Dans cette optique, notre maître, le cheikh érudit 'Abd Ar'Rahman Ibn Nâsir As-Sa'dî (qu'Allah lui accorde sa miséricorde) a eu une grande part en cela, notamment à travers son exégèse intitulé «Taysîr al-Karîm ar-Rahmân, Fî Tafsîr Kalâm al-Mannâne, qui se caractérise par la simplicité de ses expressions et la clarté de ses allusions. En outre, notre exégète a conçu son commentaire dans un style magistral, en utilisant des expressions accessibles au lecteur et dénués de toute ambiguïté.  

    D'autre part, l'auteur s'est soucié de l'ancrage de la profession de foi des pieux prédécesseurs, du dévouement à Allah, de la déduction des réglés juridiques, des fondements principiels, les avantages jurisprudentiels et autres avantages qu'on ne trouve pas dans d'autres exégèses, tout en prenant le soin d'expliquer les versets des attributs selon la profession de foi des pieux anciens, contrairement aux interprétations qu'en font certains exégètes.

    Cette nouvelle édition offre plus d'avantages pour le lecteur du Coran en raison de la facilité de sa lecture et de la rapidité avec laquelle il peut se référer au commentaire du verset dans la même page, au lieu de s'y référer aux lointains livres d'exégèses. En outre, l'édition se caractérise par l'absence de coquilles et par la qualité de son impression.


    Abd ar-Rahman ibn Nasir as-Sadi au-Tamimi (arabe : عبد الرحمن بن ناصر السعدي) est un savant musulman, juriste, exégète, grammairien et poète arabe. Il composa de nombreux ouvrages à propos de l'islam.

    Il mourut à l'âge de 69 ans en 1956 suite aux complications d'une maladie non identifiée dont il souffrait depuis environ cinq ans et fut enterré dans la ville de Unaizah. La Salat al-Janazah (prière funèbre) eu lieu après la prière Dhuhr dans la grande mosquée de la ville.

    Ses professeurs et ses étudiants :

    Liste des savants parmi lesquels il étudia :

    • Muhammad Amin ash-Chinqiti
    • Wâdâye Ali Abu Nassir
    • Uthman ibn Salih al-Qadi
    • Muhammad ibn Abdul Karim ash-Shibil
     
     

    Liste des étudiants à qui il enseigna :

     

    • Muhammad ibn Salih al-'Uthaymîn
    • Abdullah ibn 'abd al-Aziz ibn 'Aqil
    • Ali ibn Zamal Aslaim
    • Aludin Kujab Qadâs
    • Ruzbahan Nurbakhsh

     

    Œuvres:

    • Taysir al-Karim ar-Rahman fi Tafsir al-Qur’an' (Son travail le plus célèbre) traduite en francais pour la premier fois par les Edition Sana en France.
    • Manhaj al-Salikin
    • al-Qawaa'id wal-Usoul al-Jâmi'ah wal-Furuq wat-Taqâsim al-Badi'ah an-Nâfi'ah (Explication des principes des fondements du fiqh)
    • Hâshiyah Fiqhiyyah
    • Diwân Khutab
    • al-Qawâ'id al-Hisân
    • Tanzih ad-Din
    • Radd alâ al-Qasimi
    • Al-Brânsi Wâghir va-Jinna
    • Al-Haqq al-Waadhih al-Mubayyin
    • Bahjatu Qulûb al-Abraar
    • Ar-Riyâdh an-Nâdhirah
    • Al-Durrat al-Fakhira1


     

    هو الشيخ أبو عبد الله عبد الرحمن بن ناصر بن عبد الله بن ناصر آل سعدي من قبيلة تميم ، ولد في بلدة عنيزة في القصيم ، وذلك بتاريخ 12 محرم عام ألف وثلاثمائة وسبع من الهجرة النبوية ، وتوفيت أمه وله أربع سنين ، وتوفي والده وله سبع سنين ، فتربى يتيماً ولكنه نشأ نشأة حسنة ، وكان قد استرعى الأنظار منذ جداثة سنه بذكائه ورغبته الشديدة في العلوم ، وقد قرأ القرآن بعد وفاة والده ثم حفظه عن ظهر قلب ، وأتقنه وعمره أحد عشر سنة ، ثم اشتغل في التعلم على علماء بلده وعلى من قدم بلده من العلماء ، فاجتهد وجد حتى نال الحظ الأوفر من كل فن من فنون العلم ، ولما بلغ من العمر ثلاثاً وعشرين سنة جلس للتدريس فكان يتعلم ويعلم ، ويقضي جميع أوقاته في ذلك حتى أنه في عام ألف وثلاثمائة وخمسين صار التدريس ببلده راجعاً إليه ، ومعول جميع الطلبة في التعلم عليه .



    بعض مشايخ الشيخ

    أخذ عن الشيخ إبراهيم بن حمد بن جاسر ، وهو أول من قرأ عليه وكان المؤلف يصف شيخه بحفظه للحديث ، ويتحدث عن روعه ومحبته للفقراء مع حاجته ومواساتهم ، وكثيراً ما يأتيه الفقير في اليوم الشاتي فيخلع أحد ثوبيه ويلبسه الفقير مع حاجته إليه ، وقلة ذات يده رحمه الله ، ومن مشايخ المؤلف الشيخ محمد بن عبد الكريم الشبل ، قرأ عليه في الفقه وعلوم العربية وغيرهما ، ومنهم الشيخ صالح بن عثمان القاضي (قاضي عنيزة) قرأ عليه في التوحيد والتفسير والفقه أصوله وقروعه وعلوم العربية ، وهو أكثر من قرأ عليه المؤلف ولازمه ملازمة تامة حتى توفي رحمه الله ، ومنهم الشيخ عبد الله بن عايض ، ومنهم الشيخ صعب القويجري ، ومنهم الشيخ على السناني ومنهم الشيخ على الناصر أبو وادي ، قرأ عليه في الحديث ، وأخذ عنه الأمهات الست وغيرها وأجازه في ذلك ، ومنهم الشيخ محمد بن الشيخ عبد العزيز المحمد المانع (مدير المعارف في المملكة العربية السعودية) في ذلك الوقت ، وقد قرأ عليه المؤلف في عنيزة ، ومن مشائخه الشيخ محمد الشنقطي (نزير الحجاز قديماً ثم الزبير) لما قدم عنيزه وجلس فيها للتدريس قرأ عليه المؤلف في التفسير والحديث وعلوم العربية ، كالنحو والصرف ونحوهما .

    نبذة من أخلاق المؤلف

    كان على جانب كبير من الأخلاق الفاضلة ، متواضعاً للصغير والكبير والغني والفقير ، وكان يقضي بعض وقته في الإجتماع بمن يرغب حضوره فيكون مجلسهم نادياً علمياً ، حيث أنه يحرص أن يحتوي على البحوث العلمية والاجتماعية ويحصل لأهل المجلس فوائد عظمى من هذه البحوث النافعة التي يشغل وقتهم فيها ، فتنقلب مجالسهم العادية عبادة ومجالس علمية ، ويتكلم مع كل فرد بما يناسبه ، ويبحث معه في المواضيع النافعة له دنيا وأخرى ، وكثيراً ما يحل المشاكل برضاء الطرفين في الصلح العادل ، وكان ذا شفقة على الفقراء والمساكين والغرباء ماداً يد المساعدة لهم بحسب قدرته ويتسعطف لهم المحسنين ممن يعرف عنهم حب الخير في المناسبات ، وكان على جانب كبير من الأدب والعفة والنزاهة والحزم في كل أعماله ، وكان من أحسن الناس تعليماً وأبلغهم تفهيماً ، مرتباً لأوقات التعليم ، ويعمل المناظرات بين تلاميذه المحصلين لشخذ أفكارهم ، ويجعل الجعل لمن يحفظ بعض المتون ، وكل من خفظه أعطى الجعل ولا يحرم منه أحد . 
    ويتشاور مع تلاميذه في اختيار الأنفع من كتب الدراسة ، ويجرع ما عليه رغبة أكثرهم ومع التساوي يكون هو الحكم ، ولا يمل التلاميذ منطول وقت الدراسة إذا طال لأنهم يتلذذون من مجالسته ، ولذا حصل له من التلاميذ المحصلين عدد كثير ولا يزال كذلك ، متع الله بحياته ، وبارك الله لنا وله في الأوقات ورزقنا وإياه التزود من الباقيات الصالحات .

    مكانة المؤلف بالمعلومات


    كان ذا معرفة تامة في الفقه ، أصوله وفروعه . وفي أول أمره متمسكاً بالمذهب الحنبلي تبعاً لمشائخه ، وحفظ بعض المتون من ذلك ،وكان له مصنف في أول أمره في الفقه ، نظم رجز نحو أربعمائة بيت وشرحه شرحاً مختصراً ، ولكنه لم يرغب ظهوره لأنه على ما يعتقده أولاً . 
    وكان أعظم اشتغاله وانتفاعه بكتب شيخ الإسلام ابن تيميه وتلميذه ابن القيم ، وحصل له خير كثير بسببهما في علم الأصول والتوحيد والتفسير والفقه وغيرها من العلوم النافعة ، وبسبب استنارته بكتب الشيخين المذكورين صار لا يتقيد بالمذهب الحنبلي ، بل يرجح ما ترجح عنده بالدليل الشرعي . ولا يطعن في علماء المذاهب كبعض المتهوسين ، هدانا الله وإياهم للصواب والصراط المستبين . وله اليد الطولى في التفسير ، إذ قرأ عدة تفاسير وبرع فيه ، وألف تفسيراً جليلاً في عدة مجلدات ، فسره بالبديهة من غير أن يكون عنده وقت التصنيف كتاب تفسير ولا غيره ، ودائماً يقرأ والتلاميذ في القرآن الكريم ويفسره ارتجالاً ، ويستطرد ويبين من معاني القرآن وفوائده ، ويستنبط منه الفوائد البديعة والمعاني الجليلة ، حتى أن سامعه يود أن لا يسكت لفصاحته وجزالة لفظه وتوسعه في سياق الأدلة والقصص ، ومن اجتمع به وقرأ عليه وبحث معه عرف مكانته في المعلومات ، كذلك من قرأ مصنفاته وفتاويه .


    مصنفات المؤلف

    تفسير القرآن الكريم المسمى "تيسير الكريم المنان" في ثماني مجلدات أكمله في عام 1344 ولم يطبع . 


    حاشية على افقه استدراكاً على جميع الكتب المستعمله في المذهب الحنبلي ولم تطبع . 

    إرشاد أولي البصائر والألباب لمعرفة الفقه بأقرب الطرق وأيسر الأسباب ، رتبه على السؤال والجواب ، طبع بمطبعة الترقي في دمشق عام 1365 على نفقة المؤلف ووزعه مجاناً . 

    الدرة المختصرة في محاسن الإسلام ، طبع في مطبعة أنصار السنة عام 1366هـ 

    الخطب العصرية القيمة ، لما آل إليه أمر الخطابة في بلده اجتهد أن يخطب في كل عيد وجمعة بما يناسب الوقت في المواضيع المهمة التي يحتاج الناس إليها ، ثم جمعها وطبعها مع الدرة المختصرة في مطبعة أنصار السنة على نفقته ووزعها مجاناً . 

    القواعد الحسان لتفسير القرآن ، طبعها في مطبعة أنصار السنة عام 1366 ، ووزع مجاناً . 

    تنزيه الدين وحملته ورجاله ، مما افتراه القصيمي في أغلاله ، طبع في مطبعة دار إحياء الكتب العربية على نفقه وجيه الحجاز "الشيخ محمد افندي نصيف" عام 1366هـ . 

    الحق الواضح المبين ، في شرح توحيد الأنبياء والمرسلين . 

    توضيح الكافية الشافية ، وهو كالشرح لنونية الشيخ ابن القيم 

    وجوب التعاون بين المسلمين ، وموضوع الجهاد الديني ، وهذه الثلاثة الأخيرة طبعت بالقاهرة السلفية على نفقة المؤلف ووزعها مجاناً . 

    القول السديد في مقاصد التوحيد ، طبع في مصر "بمطبعة الإمام" على نفقة عبد المحسن أبا بطين عام 1367 

    مختصر في أصول الفقه ، لم يطبع 

    تيسير اللطيف المنان في خلاصة تفسير القرآن ، طبع على نفقة المؤلف وجماعة من المحسنين ، وزرع مجاناً ، طبع بمطبعة الإمام 

    الرياض الناضرة ، وهو هذا ـ طبع بمطبعة الإمام (الطبعة الأولى) 

    وله فوائد منثورة وفتاوى كثيرة في أسئلة شتى ترد إليه من بلده وغيره ويجيب عليها ، وله تعليقات شتى على كثير مما يمر عليه من الكتب ، وكانت الكتابة سهلة يسيرة عليه جداً ، حتى أنه كتب من الفتاوى وغيرها شيئاً كثيراً . 
    ومما كتب نظم انب عبد القوي المشهور ، وأراد أن يشرحه شرحاً مستقلاً فرآه شاقاُ عليه ، فجمع بينه وبين الانصاف بخط يده ليساعد على فهمه فكان كالشرح له ، ولهذا لم نعده من مصنفاته .


    غايته من التصنيف :


    وكان غاية قصده من التصنيف هو نشر العلم والدعوة إلى الحق ، ولهذا يؤلف ويكتب ويطبع ما يقدر عليه من مؤلفاته ، لا ينال منها عرضاً زائلاً ، أو يستفيد منها عرض الدنيا ، بل يوزعها مجاناً ليعم النفع بها ، فجزاه الله عن الإسلام والمسلمين خيراً ، ووفقنا الله إلى ما فيه رضاه . 
    وفاته : 
    وبعد عمر مبارك دام قرابة 69 عاماً في خدمة العلم انتقل إلى جوار ربه في عام 1376هـ في مدينة عنيزة من بلاد القصيم رحمه الله رحمة واسعة .
     


    .AUTEUR : -L'exégèse du Cheikh 'Abd ar-Rahman As-Sa'dî
    .SUPPORT: -Livre
    Langue : -Français
    .ÉDITIONS : -IBNHAZM
    .THEME : -Le Saint CORAN
    EAN13 : -9789959855176
    Année : -2015
    Nombre de Pages : -Volume 1: 907- Volume 2: 1936
    Nombre de Volume : -2
    Format (cm) : -18 x 24,7 cm
    Poids (kg) : -3.228
    Condition : -Neuf
    Couverture : -Rigide
    .Traduction : -Messaoud Boudjenoun

Avis

Aucun avis n'a été publié pour le moment.

Donnez votre avis

Taysîr Al-Karîm Ar-Rahmân Fî Tafsîr Kalâm Al-Mannâne, L'exégèse de 'Abd ar-Rahman As-Sa'dî, en 2 volumes (Français)

Taysîr Al-Karîm Ar-Rahmân Fî Tafsîr Kalâm Al-Mannâne, L'exégèse de 'Abd ar-Rahman As-Sa'dî, en 2 volumes (Français)

L'exégèse concise et résumée du Coran
Cette exégèse se caractérise par la simplicité de ses expressions et la clarté de ses allusions. En outre, notre exégète a conçu son commentaire dans un style magistral, en utilisant des expressions accessibles au lecteur et dénués de toute ambiguïté, tout en prenant le soin d'expliquer les versets des attributs selon la profession de foi des pieux anciens.

30 Autres produits dans la même catégorie:

Les clients qui ont acheté ce produit ont également acheté...

Promotions

Ads

Nouveaux produits

Déjà vus

Fabricants